منتدي كلية الهندسة جامعة المنصورة
أهلا ومرحبا بكم معنا في منتدى كلية الهندسة جامعة المنصورة
إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط على زر التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا كنت عضو في المنتدى فتكرم بالضغط على زر الدخول وتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


منتدي كلية الهندسة جامعة المنصورة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القرضاوي بعد الرحله الدعويه لجنوب افريقيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عفرتو
مشرف الاقسام التقنية
مشرف الاقسام التقنية
avatar

ذكر عدد المساهمات : 25
تاريخ الميلاد : 01/07/1991
تاريخ التسجيل : 13/04/2010
العمر : 26
انت من اين يا جميل : المحله الكبرى

مُساهمةموضوع: القرضاوي بعد الرحله الدعويه لجنوب افريقيا   الثلاثاء أبريل 13, 2010 6:11 pm

قرضاوي لمسلمي جنوب أفريقيا:
اعتزوا بالإسلام فهو النعمة الكبرى








القرضاوي والسفير القطري د. بشير الشيراوي
موقع
القرضاوي/11-4-2010


جوهانسبرج - قال العلامة الدكتور يوسف القرضاوي
رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، إن الواجب الأول للأقليات المسلمة
في العالم هو الاعتزاز بالإسلام لأنه النعمة الكبرى على الإنسان، ثم التفقه
في الدين وتعلم الإسلام المعتدل الحضاري الوسطي.


وفي المحاضرة التي ألقاها فضيلته بمسجد حميدية
بمنطقة نيو تاون مساء الجمعة 9-4-2010 قال إن النعمة الكبرى على الإنسان أن
يُهدى إلى الإسلام، وأن ينتسب إلى محمد صلى الله عليه وسلم، وأن ينزل عليه
القرآن آخر الوثائق الإلهية من السماء إلى الأرض.


ووسط جمع كبير من مسلمي جنوب أفريقيا ضم الرجال
والنساء، طلب القرضاوي من المسلمين إتاحة الفرصة للأخوات المسلمات لمشاركة
الرجال في الحضور إلى المساجد، وطلب العلم، وتعلم الإسلام، لافتا إلى أن
القرآن يخاطب الرجل والمرأة، والأمة المسلمة تطير بجناحين الرجل والمرأة،
والمرأة نصف المجتمع من حيث العدد، وأكثر من نصفه من حيث التأثير. وقد لقيت
ملاحظة الشيخ استحسان المسلمات، وتقدمن بالشكر لفضيلته.


وفي صباح السبت انتقل الشيخ إلى منطقة لنيسيا حيث
التقى أعضاء مجلس اتحاد العلماء في جنوب أفريقيا، وألقى محاضرة حول دور
العلماء في حفظ الدين وتجديده، منوها أنه بصلاحهم يصلح المسلمون، مذكرا
بدور العلماء في قيادة قضايا التحرر في البلدان الإسلامية، ودور مسلمو جنوب
أفريقيا كذلك، الأمر الذي دعا الرئيس نيلسون مانديلا في ثاني أيام التحرر
من النظام العنصري، إلى زيارة أحد مساجد المسلمين والإشادة بدورهم في تحرر
البلاد من نظام الفصل العنصري. كما تحدث أيضا عن سبل تقديم الإسلام إلى
الناس سهلا ميسورا محببا، خال من الزيادات والتعقيدات التي لحقت به على مر
العصور.


وتلت المحاضرة أسئلة وجهت لفضيلته حول مسألة تقنين
الأحوال الشخصية، حيث يسمح دستور جنوب أفريقيا للأقليات بالاحتكام إلى
قانونها الخاص في هذا الشأن، وشكلت الحكومة بالفعل لجنة من علماء المسلمين
لصياغة قانون للأحوال الشخصية، وقد أجاب الشيخ مؤكدا على أهمية التقنين
للأحكام الشرعية، وعدم الاقتصار في التقنين على اجتهادات مذهب واحد،
والاستفادة من اجتهادات أئمة المذاهب الأربعة جميعا، والمذاهب والاجتهادات
الأخرى كمذهب الليث، وابن جرير، واجتهادات أئمة التابعين، وفقهاء الصحابة.


وسئل الشيخ أيضا عن مسألة بقاء المرأة بعد إسلامها
مع زوجها غير المسلم طمعا في إيمانه، فذكر أنه ظل زمنا يعارض هذا، ويرى
عدم جوازه، غير أنه اطلع على ما كتبه الإمام ابن القيم فوجد في المسألة
تسعة أقوال، وزاد الشيخ عبد الله الجديع أربعة أخرى من كتب الآثار، وبعد
المناقشة والبحث صدرت الفتوى عن المجلس الأوربي للإفتاء ببقاء المسلمة بعد
إسلامها مع زوجها غير المسلم، طمعا في إسلامه، ولما قد يكون بينهما من
أولاد ومودة، وما قد يمثله عدم إجازة ذلك من عائق عن الدخول في الإسلام.


وبعد المحاضرة انتقل الشيخ إلى زيارة مكتب مؤسسة
القدس بالعاصمة جوهانسبرج، حيث استقبله المسلمون
بالهتاف للأقصى الحبيب، وبالوشحات التي زينها علم فلسطين الحبيبة، وحيث
ألقى كلمة عن دور المسلمين في الحفاظ على القدس الشريف، ومواجهة الأخطار
التي تحيط بها، منوها بدور المسلمين في جنوب أفريقيا في الاهتمام بالقدس.


وفي المساء اتجه الشيخ إلى مركز التوحيد، الذي
يشرف عليه أحد الدعاة المصريين وهو الشيخ عبد السلام بسيوني، وألقى كلمة عن
ثاني واجبات الأقلية المسلمة وهو التفقه في الدين، أو تعلم الإسلام، مرشدا
إلى أنه لا يكفي أن يشهد المسلم الشهادتين ثم يذوب في المجتمع، لا يعرف
حلالا من حراما، ولا يعرف الدين الذي انتمى إليه على حقيقته.


وأكد الشيخ أن المطلوب معرفته من المسلم هو
الأهداف العامة للإسلام، والمقاصد الأساسية، الإسلام المعتدل الحضاري
الوسطي، منبها إلى عدم الاستغراق في التفصيلات الكثيرة التي تحويها أمهات
الكتب في الفقه الإسلامي، وإنما يلتزم بطريقة الرسول صلى الله عليه وسلم:
"صلوا كما رأيتموني أصلي"، "خذوا
عني مناسككم
".


وعقب المحاضرة رد الشيخ على أسئلة واستفسارات
الحضور، الذي كان من ضمنه السفير السوداني، وممثل عن السفارة الإمارتية،
وممثلون عن السفارة المصرية.


ويواصل الشيخ اليوم الأحد برنامج زيارته العلمية
الدعوية متوجها إلى مدينة كيب تاون، أجمل مدن جنوب أفريقيا.


وكان رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وصل
صباح الجمعة إلى مدينة جوهانسبرج، في زيارة علمية دعوية هي الأولى لفضيلته
إلى جنوب أفريقيا. وفي أول يومين من زيارته قام بنشاط واسع؛ بإلقاء
المحاضرات، وزيارة المراكز الإسلامية، والاجتماع برموز الأقلية المسلمة
هناك. وحضر لزيارة فضيلته السفير القطري هناك الدكتور بشير الشيراوي.


وقد استقبل الشيخ لدى وصوله المطار رئيس مجلس
القضاء الإسلامي الشيخ إحسان هندركس الندوي، ونائباه الشيخ أحمد صادق،
والشيخ إحسان طالب، وعدد من رموز الأقلية المسلمة. وعبر فضيلته عن سعادته
بزيارته الأولى لمسلمي جنوب أفريقيا، ورغبته في زيارتهم منذ زمن، إلا أن
الارتباطات العلمية والدعوية حالت دون ذلك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
last man standing
كبير مشرفى المنتدى
كبير مشرفى المنتدى
avatar

ذكر عدد المساهمات : 167
تاريخ الميلاد : 01/05/1990
تاريخ التسجيل : 29/03/2010
العمر : 27
انت من اين يا جميل : اهدى مكان فى العالم

مُساهمةموضوع: رد: القرضاوي بعد الرحله الدعويه لجنوب افريقيا   السبت أبريل 17, 2010 11:54 pm

مجهود رائع يا بشمهندس

img]http://i68.servimg.com/u/f68/14/58/80/74/129.gif[/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القرضاوي بعد الرحله الدعويه لجنوب افريقيا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي كلية الهندسة جامعة المنصورة :: القسم العام :: المنتدي الاسلامي-
انتقل الى: